تسجيل صوتي يوقظ شائعة حياة بريسلي

عادت إلى سطح الأحداث مجدداً، تلك الأقاويل التي ترى أن أسطورة الغناء الأميركي الراحل، إلفيس بريسلي، لا يزال على قيد الحياة، وأنه لم يلقَ حتفه عام 1977، وهو في الــ 42 من عمره، كما هو معروف حتى الآن.

وبحسب ما نشرت صحيفة «مترو» البريطانية، أمس، فسبب ظهور هذه الشائعات مجدداً، هو تسرب تسجيل صوتي خلال الأسبوع الماضي لبريسلي نفسه. إلا أن أحد العالمين ببواطن الأمور، والذي كان مقرباً من بريسلي، صرح للصحيفة قائلاً: «التسجيل الصوتي قديم، وليست هذه المرة الأولى التي يتسرب فيها إلى الجمهور.

وقد ظهر لأول مرة في مطلع الثمانينيات، أي بعد رحيل بريسلي ببضع سنوات. والحقيقة أن من يتحدث في التسجيل، هو أحد الأشخاص الذين تتشابه نبرة صوتهم مع بريسلي إلى حد بعيد».

وأضاف: «انطلقت مع ظهور التسجيل آنذاك، شائعات، مفادها أن بريسلي لم يمت في حقيقة الأمر، وإنما ادعى الموت». وتزامن ظهور هذه الشائعات مع الذكرى الــ 84 لمولد «ملك الروك أند رول» التي تحل اليوم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات