حديث الروح

صَحا القَلبُ عن سلمى وأقصرَ باطِلُهْ

                        وَعُرّيَ أفْرَاسُ الصِّبَا وَرَوَاحِلُهْ

وأقصرَ عمّا تعلمينَ وسددتْ عليَّ

                       سوَى قصدِ السبيلِ معادلُهْ

وقالَ العَذارَى: إنّما أنتَ عَمُّنا

                       وكانَ الشّبابُ كالخَليطِ نُزَايِلُهْ

فأصبحنَ ما يعرفنَ إلاّ خليقتي

                      وإلاّ سوادَ الرأسِ، والشيبُ شاملهْ

لِمَنْ طَلَلٌ كالوَحْيِ عافٍ مَنازِلُهْ

                      عفا الرسُّ منهُ، فالرسيسُ فعاقلهْ

فقفٌّ فصاراتٌ فأكنافُ منعجٍ

                      فشَرْقيُّ سلمَى حَوْضُهُ فأجاوِلُهْ

 

حكيم الشعراء في الجاهلية 520 م - 609 م

طباعة Email
تعليقات

تعليقات