هوليوود تخفق في تعزيز حضور المخرجات

رغم الجهود التي تبذلها هوليوود خلال السنوات الأخيرة لتعزيز المساواة بين الجنسين فيها، ومنح المخرجات مساحة أكبر، إلا أن دراسة حديثه، أظهرت إخفاقها في ذلك، بعد تأكيدها أن 8% فقط من أهم الأفلام الأميركية في 2018 أخرجتها نساء، في إشارة إلى انخفاض النسبة بنحو 11% مقارنة عما كانت عليه في 2017، والتي تراوحت بين 18 - 20%.

ووفقاً للدراسة السنوية التي نشرت، أول من أمس، لم تشهد النسبة تغيراً يذكر، عما كانت عليه منذ 20 عاماً. وقالت معدة الدراسة، مارثا لوزين، المديرة التنفيذية لمركز دراسات المرأة في التلفزيون والسينما في جامعة ولاية سان دييغو: «لا تقدم الدراسة أي دليل على أن صناعة السينما شهدت التحول الإيجابي الجوهري الذي توقعه كثيرون، من مراقبي الصناعة خلال العام الماضي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات