مسبار صيني يكشف خبايا الجانب المظلم من القمر

نجح مسبار صيني، أمس بالهبوط على الجانب البعيد من القمر، وفق ما أفادت به وسائل إعلام رسمية، والتي أشات بالخطوة باعتبارها أول هبوط تاريخي هناك، وإنجازاً مهماً لبرنامج الفضاء الصيني.

وذكر التلفزيون الرسمي أن المسبار القمري «تشانغ آه-4» الذي انطلق في ديسمبر الماضي، هبط بسلاسة، وبث أول صورة قريبة على الإطلاق للجانب المظلم من القمر. وحركة القمر مرتبطة بحركة كوكب الأرض، إذ يدور القمر حول نفسه بنفس السرعة التي يدور بها حول كوكبنا، ما يعني أن جانبه البعيد أو «المظلم» لا يمكن رؤيته على الإطلاق من الأرض.

وقال التلفزيون: إن الهبوط كشف الغموض المحيط بالجانب البعيد من القمر و«فتح صفحة جديدة في تاريخ اكتشاف البشر للقمر»، فيما قالت وكالة شينخوا الرسمية للأنباء، إن المسبار، الذي يشمل مركبة إنزال وعربة متجولة، هبط في منطقة وقع الاختيار عليها مسبقاً بعدما دخل مدار القمر في منتصف ديسمبر الماضي، ونشرت «شينخوا» على مدونتها المصغرة الرسمية صورة ملونة التقطت بزاوية واسعة لحفرة على سطح القمر.

وقالت إدارة الفضاء الوطنية الصينية: إن مهام المسبار «تشانغ آه-4»، تشمل الرصد الفلكي ومسح التضاريس والتكوين الصخري للقمر وقياس الإشعاع النيتروني والذرات المحايدة لدراسة البيئة على الجانب البعيد من القمر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات