حديث الروح

للهِ حَيٌّ إِذَا أَقْمَارُهُ غَرَبَتْ

                       أَغْنَتْكَ عَنْهَا وُجُوهٌ مِنْ غَوَانِيْهِ

مَغْنىً إِذَا ارْتَادَ طَرْفِي فِي مَلاعِبِهِ

                       حسبْهنَّ عقوداً في تراقيهِ

جَمَالُ كُلِّ أَسِيْلِ الْخَدِّ يَجْمَعُهُ

                      وَقَلْبٌ كُلِّ أَسِيْرِ الْوَجْهِ يَحْوِيْهِ

تَمْشِي كُنَوزُ الثَّنَايَا مِنْ عَقَائِلِهِ

                      مرصودةً بالأفاعيْ من عواليهِ

لَوْلاَ النَّوَى وَجَلِيُّ الْبَيْنِ لالتَبَسَتْ

                     عَوَاطِلُ السِّرْبِ حُسْناً فِي حَوَالِيْهِ

 

شاعر عراقي (1616- 1676م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات