حديث الروح

خـمسٌ وسـتُونَ.. في أجفان إعصارِ

                           أمـا سـئمتَ ارتـحالاً أيّها الساري؟

أمـا مـللتَ مـن الأسفارِ.. ما هدأت

                          إلا وألـقـتك فـي وعـثاءِ أسـفار؟

أمـا تَـعِبتَ من الأعداءِ.. مَا برحوا

                          يـحـاورونكَ بـالـكبريتِ والـنارِ والصحبُ؟

أين رفاقُ العمرِ؟ هل بقِيَتْ

                         ســوى ثُـمـالةِ أيـامٍ.. وتـذكارِ

بلى! اكتفيتُ.. وأضناني السرى!

                        وشكاقـلبي الـعناءَ!... ولكن تلك أقداري

أيـا رفـيقةَ دربـي!.. لو لديّ سوى عـمري..

                        لقلتُ: فدى عينيكِ أعماري

أحـبـبتني.. وشـبابي فـي فـتوّتهِ

                       ومـا تـغيّرتِ.. والأوجـاعُ سُمّاري

مـنحتني مـن كـنوز الحُبّ. أَنفَسها

                       وكـنتُ لـولا نـداكِ الجائعَ العاري

مـاذا أقـولُ؟ وددتُ الـبحرَ قـافيتي

                      والـغيم مـحبرتي.. والأفقَ أشعاري

إنْ سـاءلوكِ فـقولي: كـان يعشقني

                     بـكلِّ مـا فـيهِ من عُنفٍ.. وإصرار

 

شاعر سعودي (1940-2010م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات