ملك السويد يدعم «أكاديمية نوبل»

صرح ملك السويد كارل جوستاف السادس عشر، بأنه لم يفكر قط في الاستقالة من منصبه كراع للجهة التي تختار الفائزين بجائزة نوبل للأدب، في خضم إحدى أكثر الفترات اضطراباً في تاريخ الجائزة الذي يرجع لأكثر من مئتي عام. وقال الملك: «هذا ليس ما يفعله المرء، بل (يفعل) العكس».

وجاءت تصريحات الملك، خلال برنامج وثائقي حول العائلة المالكة، بمناسبة نهاية العام، والذي سيبثه التلفزيون السويدي «اس في تي» كاملاً مطلع يناير المقبل.

وعصفت بالأكاديمية السويدية في عام 2018 عمليات خرق مزعومة لقواعد تضارب المصالح، إلى جانب فضائح أخرى أبطالها زوج الشاعرة كاتارينا فروستنسون، وهي أحد أعضاء الأكاديمية، وزوج الشاعرة جون كلود أرنو.

وفي محاولة لاستعادة الثقة، أعلنت الأكاديمية في مايو الماضي إلغاء جائزة نوبل في الأدب لعام 2018. وقال الملك إن الصدع الذي ألم بالأكاديمية «وضع مؤسف»، وأشار إلى أن «الدول الأخرى» تتساءل ما الذي يحدث، وأكد أن الأكاديمية «مستقلة» وكان عليها تسوية مشاكلها الداخلية، وأضاف إنه كان دوماً على استعداد للمساعدة، مستشهداً بأهميتها للغة السويدية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات