متحف لتغييرالنظرة إلى أسماك القرش

■ المتحف ينشر الوعي بأهمية حماية أسماك القرش | من المصدر

يهدف معرض المتحف البحري الوطني الأسترالي، مع انطلاق فصل الصيف الذي يأتي بباقة أخبار جديدة عن هجمات أسماك القرش، ويثير منظرها الرعب في نفوس مرتادي الشواطئ، لتغيير النظرة حيال القرش «المُساء فهمه».

وتطالب المنشآت المزودة بمقاطع فيديو والمنحوتات والصور والأعمال الفنية الضخمة المجتمعة تحت عنوان «حول أسماك القرش والإنسانية» بأن يرى الجمهور أبعد من مخاوفه.

وقد تعمدت «بارك فيو آرتس آكشن» الشركة الفنية الصينية المؤيدة للبيئة والمنظمة للحفل أن تسلط الضوء على التهديدات التي تتعرض لها جماعات أسماك القرش في جميع أنحاء العالم،لا سيما شركات تجارة الزعانف، والدور المركزي الذي تلعبه تلك الأسماك في النظام البيئي البحري.

وأشار القيم على المعرض هوانغ دو بأن المعرض يظهر مختلف وجهات النظر المتعلقة بالقرش، حيث يركز بعض الفنانين على المفهوم الذي يصورهم على أنهم «قتلة» في حين يشدد البعض الآخر على وحشية إذابة الزعانف. ويقول دو معلقاً: «لقد قررنا إطلاق هذا المشروع العام والاجتماعي بهدف نشر الوعي حول أهمية حماية أسماك القرش. إنه مشروع دولي وعالمي».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات