«آيس هوتيل».. فندق جليدي يتجدّد كل شتاء

هل سبق لك أن جربت الحياة داخل فندق مصنوع بالكامل من الجليد داخل الدائرة القطبية الشمالية، بحيث تجد نفسك محاطاً بالجليد من كل جانب، سواءً داخل الفندق أو خارجه، تنخفض درجة الحرارة داخل غرفتك حتى - 6 درجات مئوية؟

نشرت صحيفة «ذي صن» البريطانية أمس، تقريراً مصوراً عن فندق جليدي يقع في إقليم «لابي»، أو «لابي لاند» الشهير، الذي يقع أقصى شمال السويد، كما يمتد أيضاً إلى أراضي النرويج وفنلندا، ضمن نطاق الدائرة القطبية الشمالية.

وأفادت الصحيفة بأن الفندق، واسمه هو «آيس هوتيل» أو الفندق الجليدي، ليس جديداً، وإنما هو قائم منذ 29 عاماً، إلا أنه عَوّدَ نزلاءه على الظهور كل شتاء في إطلالة جديدة تماماً.

تصميم

ويطل الفندق هذا العام على نزلائه مرتدياً حلة جديدة تتمثل في تصميم جديد مبتكر تماماً شارك فيه 34 فناناً ينتمون إلى 13 جنسية مختلفة، من بينها الهند ونيوزيلندا.

والجديد هو أن كل غرفة داخل الفندق لها تصميم خاص بها، ويختلف تماماً عن تصاميم باقي الغرف، وذلك حسب رؤية وإبداع الفنان الذي صممها.

فعلى سبيل المثال، إحدى الغرف مصممة على شكل شاحنة تحمل العلامة «فولكس فاجن»، ومصنوعة بالكامل من الثلج، بينما تظهر نار اصطناعية للتدفئة حول الغرفة.

ويقول جوناس جوهانسون، الفنان الذي صمم الغرفة الشاحنة: «أردت أن أخوض تجربة تثير الفضول، الإبداع والتعاون مع زملائي من الفنانين».

وأضاف قائلاً: «أشعر كما لو كنت أحلم، حيث أتيحت لي الفرصة للعمل باستخدام الثلج والذي أتيح لي التعبير عن حبي للضوء، التألق والانطلاق».

2500

وقد بدأ الإعداد للتصميم الجديد منذ شهر مارس الماضي، وهو عادةً التوقيت الذي يبدأ في الفندق تجهيز شكله الجديد كل عام.

واحتاج تصميم هذا العام إلى جلب 2500 طن من الثلج، أتى بها العمال من نهر «لابي» القريب من موقع الفندق، واحتفظوا بها من مارس وحتى موعد بدأ بناء الفندق، أو بالأحرى، إعادة بنائه، في أكتوبر.

ويتيح الفندق الجليدي لنزلائه أنشطة ترفيهية متنوعة، ومن أهمها صيد الثلج، النحت باستخدام الجليد، واستقلال الزلاجات التي تجرها حيوانات «الرنة» القطبية الشهيرة، كما يتيح لهم أيضاً مشاهدة أضواء الشفق القطبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات