الهواتف الذكية أغلى من الزملاء والجيران!!

باتت الهواتف الذكية أكثر أهمية لدينا من زملائنا وجيراننا!! هذا ما توصلت إليها دراسة حديثة عن الأشخاص والأشياء الأكثر أهمية في حياتنا وقرباً منا، أجراها فريق بحثي مشترك من جامعتي «نوتنغهام ترينت» البريطانية و«وورزبرغ» الألمانية.

ونشرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية تقريراً عن الدراسة أمس، أوضحت فيه أن الفريق أجرى الدراسة على عينة بلغ قوامها 1156 شخصاً تراوحت أعمارهم بين 15 و83 عاماً. وطلب أعضاء الفريق من أفراد العينة ملء استبيان عبر الإنترنت، بحيث يحددون فيه الأشخاص والأشياء الأهم لديهم.

وكانت النتيجة المفاجئة هي أن الترتيب العام للأشخاص والأشياء معاً جاءت فيه الهواتف الذكية في المركز الرابع على قائمة الأكثر أهمية لدى غالبية أفراد العينة، لتتفوق على الزملاء والجيران، وأيضاً المعلِّمين الذين تذيلوا القائمة.

ولم يسبق الهواتف الذكية على القائمة إلا أفراد العائلة (بما فيهم الوالدان والأشقاء والأبناء) والأصدقاء والحيوانات الأليفة الذين احتلوا المراكز من الأول حتى الثالث بالترتيب.

وأفادت نتائج الدراسة أيضاً بأن 65% من أفراد العينة يتفقدون هواتفهم الذكية في غضون 5 دقائق فقط من استيقاظهم صباحاً، كما يقضون معها فترات زمنية يبلغ طولها الإجمالي 3 ساعات على مدى اليوم.

كيانات نفسية

وقالت الباحثة استريد كيرولاس، إحدى عضوات الفريق البحثي الذي أجرى الدراسة، تعليقاً على هذه النتائج: «صارت الهواتف الذكية كيانات ذات صلة نفسية وطيدة بنا».

وأضافت قائلة: «إنها تصحبنا على مدار الساعة، وجاهزة دوماً لأداء المهام التي نكلفها بها على أتم وجه، وخاصة الاتصال بالأصدقاء وأفراد العائلة. لم يعد الهاتف الذكي مجرد جهاز فني متقدم، وإنما بات صديقاً رقمياً».

وأشارت الدراسة إلى عامل آخر شديد الأهمية، وهي أن الكثير من أفراد العينة لم يهتموا بهواتفهم الذكية إلى هذا الحد حباً من جانبهم لها بقدر حرصهم على التعاطي مع التقنية الحديثة ومنتجاتها بغية مواكبة العصر وخشية أن يصمهم المحيطون بهم بالتخلف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات