جدل حول إجراء أول عملية تعديل وراثي للبشر - البيان

جدل حول إجراء أول عملية تعديل وراثي للبشر

أعلن العالم الصيني الشاب د. هي جيانكوي، من «الجامعة الجنوبية للعلم والتقنية» بمدينة شنزن الصينية أمس، أنه استطاع إجراء أول عملية تعديل صفات وراثية ناجحة للبشر، من خلال عمل مختبري أجري في الصين على توأمين صينيتين.

ووفقاً لما نشرته صحيفة «ذي غارديان» البريطانية، يزعم جيانكوي أن هذا العمل تضمن تطوير أداة جديدة قوية قادرة على إعادة صياغة الحامض النووي، وهي بروتين يسمى (CRISPR-cas9)، قادر على إضافة خاصّة وراثية معينة إلى الحامض النووي أو حذفها منه.

وأثار هذا الزعم من جانب العالم الصيني انزعاج الأوساط العلمية العالمية، وأكد العلماء أنه في حالة صحته، فإنه لا يجوز مبدئياً أو أخلاقياً، الدفاع عن التجربة التي أجراها جيانكوي، والتي وصفوها بأنها «وحشية».

ويقول جيانكوي إنه استخدم بروتين (CRISPR-cas9)، في تعديل الحامض النووي لـ7 أجنة لـ7 أزواج مختلفين، إلا أن التجربة لم تنجح إلا مع التوأم، وهما الطفلتان لولو ونانا، اللتين ولدتا منذ بضعة أسابيع. ويضيف جيانكوي، أن التعديل الوراثي الذي أجراه على الطفلتين، منحهما مناعة ضد فيروس الإيدز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات