حديث الروح - البيان

حديث الروح

لا غَروَ إِن لَعِبَت بِهِ الأَشواقُ

                           هِيَ رامَةٌ وَنَسيمُها الخَفّاقُ

مَن كانَ يَعذِلُهُ فَقد غَلَبَ الهَوى

                           وَتَحَكَّمَت بِفُؤادِهِ الإِغلاقُ

خَلّوا فُؤادي وَالغَرامَ فَإِنَّهُ

                           قَلبٌ لَهُ بِهَواهُم اِستِغراقُ

كَم بَينَ أَكناف العَذيبِ حشاشَةٌ

                           ذَهَبَت بِها الوَجناتُ وَالأَحداقُ

مِن كُلِّ مَن عَبَثَ النَّسيمُ بِقَدِّهِ

                           فَشكا المَجال وِشاحهُ المقلاقُ

شغف الحِجاز بِهِ فَسائِرُ مائِهِ

                         دَمعٌ وَكُلُّ نِسيمِهِ أَشواقُ

يا قَلبُ عَنكَ وَمَن يُعَنَّف في الهَوى

                        فَاللَّومُ عِبءٌ لا يَكادُ يُطاقُ

كَيفَ التَخَلُّصُ وَالجُفونُ نَواعِسٌ

                       وَبِما التَسَلّي وَالقُدودُ رِشاقُ

وَعَلى الكَثيبِ الفَرد صَرَّحَ بِالهَوى

                        مَن لا يَلُمُّ بِقَلبِهِ إِشفاقُ

أَخَذَ الهَوى عَهداً عَلَيَّ لِخَدِّهِ

                        أَن لا يَزال دَمي عَلَيهِ يُراقُ

إِنّي لأعذرُ في الأَراكِ حَمامَةَ الشـْ

                         شَادي كَذَلِكَ تَفعَلُ العُشّاقُ

 

شاعر من العصر العباسي (توفي 1235 م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات