00
إكسبو 2020 دبي اليوم

فرنسية تخفي رضيعها عامين

قضت محكمة فرنسية، أول من أمس، على سيدة بالسجن عامين، بعدما أخفت رضيعها في غرفة احتياطية وفي حقيبة سيارتها لمدة عامين، حسبما ذكرت إذاعتا «فرانس إنفو» و«فرانس إنتر».

ووفق «فرانس إنفو»، عثر ميكانيكي طلبت منه الأم فحص مشكلة مع سيارتها في عام 2013، على رضيع عمره عامين في حالة شديدة البؤس، بعدما شك في أصوات قادمة من حقيبة السيارة.

ووفقاً للتقارير، فإن الفتاة التي تبلغ من العمر الآن سبعة أعوام، وتعيش مع أسرة تتبناها، تعاني من اضطرابات حادة في النمو، نتيجة لطريقة التعامل معها خلال السنتين الأوليين. وبحسب ما ورد، كان زوج السيدة وأطفالها الثلاثة الأكبر، غير مدركين تماماً لوجود الطفلة. وقضت المحكمة بالسجن لمدة 5 سنوات، مع إيقاف التنفيذ للسنوات الثلاث الأخيرة. لكن القاضي الذي ترأس الجلسة، أشار إلى أن الأم قد تغادر السجن في وقت قريب، بموجب إجراء لتعديل العقوبة، كي تتمكن من الاستمرار في رعاية أطفالها الثلاثة الآخرين، حسب «فرانس أنفو».

طباعة Email