علاج السرطان بحرمانه من البروتين

أظهرت دراسة حديثة لباحثي جامعة كولورادو الأميركية للسرطان نشرت في دورية السرطان، أن الخلايا الجذعية السرطانية تلجأ لمقاربة غريبة، فهي تعتمد على التنفس الخلوي الذي تستمد منه الطاقة اللازمة لنشاطها، ولكنها تتحول من استقلاب السكر إلى الاعتماد على اللبنات الأساسية من البروتين، أي الأحماض الأمينية، للحصول على الطاقة.

وتفيد «ساينس ديلي» بأن هذا الاكتشاف يتيح للباحثين الأميركيين استهداف الخلايا الجذعية السرطانية دون الإضرار بالخلايا السليمة، وقد أثبت هذا النهج فاعليته في التجارب الإكلينيكية ضد سرطان الدم النخاعي الحاد، وهو يحمل وعداً بعلاج السرطانات الأخرى، بما في ذلك سرطان الثدي والبنكرياس والكبد.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات