ماسة وردية بـ50 مليون دولار في مزاد لكريستيز

قالت دار كريستيز للمزادات، إن ماسة وردية تعرف باسم «الإرث الوردي»، وتزن أقل قليلاً من 19 قيراطاً، بيعت بسعر قياسي، بلغ 50.375 مليون فرنك سويسري (50 مليون دولار)، واشترتها شركة هاري وينستون الشهيرة للمجوهرات، التي يوجد مقرها في الولايات المتحدة.

وأضافت كريستيز أن شركة هاري وينستون، المملوكة لشركة سواتش السويسرية، التي تتولى نايلة حايك ابنة مؤسس سواتش الراحل نيكولاس حايك، منصب رئيسها التنفيذي، سرعان ما غيرت اسم الماسة إلى «إرث وينستون الوردي»، بعد أن ضمتها لمجموعتها النادرة.

وقال فرانسوا كوريل رئيس المجموعة الفاخرة في كريستيز للصحافيين، أول من أمس، إن مزاد المجوهرات نصف السنوي الذي يقام في جنيف، حصد 110 ملايين دولار، وكان من بين المعروضات، 11 قطعة بيعت الواحدة منها بأكثر من مليون دولار.

وأضاف: «حققت ماسة الإرث الوردي هذا السعر المرتفع، وهو 50 مليون دولار، أي 2.6 مليون دولار للقيراط، وهذا رقم قياسي عالمي للألماس الوردي.. هذا الحجر بالنسبة لي بمثابة ليوناردو دافنشي الألماس. لا أعتقد أنه يوجد ما هو أفضل منه». وتراوحت تقديرات سعر الألماسة قبل البيع بين 30 و50 مليون دولار، ولم يكشف عن هوية البائع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات