تبرعات وسلسلة بشرية لإنقاذ مكتبة عامة

صورة

حينما يؤمن البشر بهدف مشترك ويدركون أهميته، يبذلون كل التضحيات من أجل بلوغه، وهنا يظهر المعنى الحقيقي للتضامن والتكاتف.

في مدينة «ساوث هامبتون» البريطانية، كوّن نحو 250 شخصاً سلسلة بشرية امتد طولها 150 متراً لنقل ما يتجاوز 2000 كتاب من مكتبة «أكتوبر بوكس» العامة في المدينة إلى مقرها الجديد.

ولم تكن هذه بداية التكاتف، فقد بدأت القصة منذ ستة أشهر، بحسب ما نشرت صحيفة «ذي غارديان» البريطانية، حينما بدأت إدارة المكتبة تعاني ضائقة مالية حالت بينها وبين القدرة على سداد أجرة مقرها الذي توجد فيه منذ 15 عاماً. وعلاوة على ذلك، لا تمتلك الإدارة المال الكافي لتستأجر مقراً جديداً، فما كان منها إلا أن أطلقت حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تطلب فيها من روادها وجمهورها ومؤيدي القراء والثقافة بصفة عامة جمع تبرعات لمساعدتها على هذه المحنة.

6 أشهر
واستجاب الرواد، وفي غضون 6 أشهر فقط تمكنوا من جمع 487.800 جنيه إسترليني من التبرعات، إلى جانب القروض البنكية، وقدموها إلى إدارة المكتبة التي استخدمتها في شراء مقر جديد للمكتبة يقع في بناية تبعد 150 متراً فقط عن مقرها القديم.

لكن بقيت مشكلة أخرى، وهي نقل الكتب من المقر القديم إلى الجديد، وعلى الفور، كون جمهور المكتبة سلسلة بشرية وناولوا الكتب لبعضهم بعضاً، حتى أودعوها في نهاية الأمر المقر الجديد، لينجحوا بذلك في إنقاذ مكتبتهم المفضلة من الإغلاق.

تضامن
وتقول كلير ديابر، التي تعمل في المكتبة: «لقد كان ما حدث تعبيراً رائعاً عن الدعم والتضامن المجتمعي، ولقد أثرت فينا هذه اللمسات الرائعة على نحو هائل».

وقالت جيني فرانك، إحدى المشاركات في السلسلة: «إنه شيء مدهش أن ترى قوة العمل التطوعي الجماعي عندما تغير الواقع بهذا الشكل».

تعليقات

تعليقات