Ⅶ حديث الروح

تَبَلَت فُؤادَكَ في المَنامِ خَريدَةٌ

تَشفي الضَجيعَ بِبارِدٍ بَسّامِ

كَالمِسكِ تَخلِطُهُ بِماءِ سَحابَةٍ

أَو عاتِقٍ كَدَمِ الذَبيحِ مُدامِ

نُفُجُ الحَقيبَةِ بوصُها مُتَنَضِّدٌ

بَلهاءُ غَيرُ وَشيكَةِ الأَقسامِ

بُنِيَت عَلى قَطَنٍ أَجَمَّ كَأَنَّهُ

فُضُلاً إِذا قَعَدَت مَداكُ رُخامِ

وَتَكادُ تَكسَلُ أَن تَجيءَ فِراشَها

في لينِ خَرعَبَةٍ وَحُسنِ قَوامِ

أَمّا النَهارُ فَما أُفَتِّرُ ذِكرَها

وَاللَيلُ توزِعُني بِها أَحلامي

أَقسَمتُ أَنساها وَأَترُكُ ذِكرَها

حَتّى تُغَيَّبَ في الضَريحِ عِظامي

حسان بن ثابت

صحابي وشاعر (توفي 40هـ)

تعليقات

تعليقات