رضيع يغافل أبويه .. ومعجزة تنقذه من الموت غرقاً

أنقذ صياد نيوزلندي حياة طفل صغير بعد أن رآه يطفو في الماء في شاطئ ماتاتا بالقرب من واكاتان في نيوزيلندا.

واعتقد الصياد جوس هت في البداية أنه دمية صغيرة، حتى سمعه يصدر صوتاً، وسرعان ما اقترب منه وأنقذه من الماء البارد.

ووفقا لما صرح به الصياد لنيوز هيرالد "كان وجه الصغير يشبه الخزف مع سقوط شعره القصير ولكن بعد ذلك أخرج صريرًا ضعيفاً، ومن حسن حظه أنه كان ما زال على قيد الحياة".

وأضاف هيت "كان يطفو على سطح الماء. لو لم أكن هناك، أو لو تأخرت دقيقة واحدة فقط لما كنت سأراه. كان محظوظاً".

وكان الصبي الصغير، مالاشي ريف، يقضي عطلة مع عائلته عندما وقع الحادث. وتعتقد والدته، جيسيكا وايت، أن الصبي الصغير قام بفك الخيمة التي كانت تنام فيها وسار في الماء".

وقال والدا الطفل الرضيع إنهما تعرضا لصدمة كبيرة بعد اكتشافهما أن المحيط سحب طفلهما.

وأضافت الأم جيسيكا وايت أن "الحادث كان مروعا بعد أن أخبرني مدير المخيم أنه تم إنقاذ شخص من المحيط للتو، لكن طفلها الرضيع مفقود".

وأوضحت أنها عندما التقت ابنها كان لونه متغيرا ويميل للون البرتقالي ويرتجف من البرد وجسمه أنحف قليلا.

وذكرت السيدة وايت أن طفلها الرضيع يستيقظ عادة في الساعة الثامنة صباحا، ومنعه والده في اليوم السابق من الدخول إلى المياه، ولكن "عند تتبع آثار قدميه فقد قام بالدخول إلى المياه للهو ومع صوت الأمواج المرتفع لم نسمع صوته أو ندرك فعلته.

وعالجت خدمات الطوارئ الطفل الصغير لمدة 15 دقيقة قبل وصول سيارة إسعاف لنقله إلى مستشفى واكاتانا. ويعتقد أنه يتعافى بشكل جيد.

 

تعليقات

تعليقات