علاج واعد لالتهاب بطانة الرحم

ازداد الأمل لملايين النساء المصابات بالتهاب بطانة الرحم، بشفائهن، بعدما تمكن العلماء في جامعة نورث وسترن الأميركية، من تطوير علاج للمرض. وذكرت «ديلي ميل»، أن الباحثين الأميركيين استخلصوا خلايا جذعية من الجلد ونخاع العظام لدى النساء المريضات، وتمكنوا من إعادة برمجتها مخبرياً فتحولت إلى أنسجة رحم سليمة.

ويحدث التهاب بطانة الرحم، عندما تهاجر الأنسجة المبطنة للرحم إلى مكان آخر في الجسم، وحتى العينين أحياناً.

وعندما تتفتت هذه الخلايا فإنها قد تسبب ألماً وعقماً.

والمعروف أنه يمكن هندسة الخلايا الجذعية لإنتاج أي خلية أو نسيج يحتاج الجسم لإصلاح نفسه به.

تعليقات

تعليقات