طلبة أميركا مضطربون نفسياً

تشير دراسة حديثة إلى أن أعداداً متزايدة من طلاب الجامعات الأميركية يعانون من اضطرابات نفسية، وتظهر الدراسة كذلك أنهم أكثر استعداداً لطلب المساعدة بالمقارنة بما كان عليه الحال في السابق.

واستناداً إلى مسح شمل أكثر من 450 ألف طالب جامعي في 452 مؤسسة تعليمية رصد الباحثون ارتفاعاً خلال الفترة من 2009 إلى 2015 في أعداد من شخصت حالاتهم أو تلقوا علاجا للقلق، وقصور الانتباه وفرط الحركة، والاكتئاب، والأرق، والوسواس القهري، ونوبات الهلع. وظلت حالات القلق والاكتئاب هي أكثر ما يقول الطلاب إنهم عانوا منه.

وزاد تشخيص حالات القلق وعلاجها من نحو تسعة بالمئة من المشاركين في المسح في 2009 إلى 15% في 2015 وارتفعت الإصابة بالاكتئاب وعلاجها من 9 إلى 12%. وظلت المعدلات ثابتة لأمراض مثل فقدان الشهية المرضي، والاضطراب ثنائي القطب، والشره المرضي، والرهاب والفصام في حين تراجعت قليلا نسبة تعاطي المخدرات.

وقالت سارة أوزوالت الباحثة في جامعة تكساس في سان أنطونيو والتي قادت فريق الدراسة: «يدور الكثير من الجدل حول الصحة النفسية للطلاب الجامعيين».

تعليقات

تعليقات