العالم يشهد إنجازاً هائلاً في علم الأحياء

أطلق علماء أمس مشروعاً كبيراً لرسم خرائط الشفرة الجينية لكل أنواع الحياة المعقدة المعروفة على الأرض وعددها 1.5 مليون نوع، ويهدفون لإتمام المهمة خلال عشر سنوات.

ووصف العلماء مشروعهم «إيرث بيوجينوم» بأنه الإنجاز الهائل المقبل في علم الأحياء بعد مشروع الجينوم البشري، الذي كان يهدف لرسم خريطة الحمض النووي البشري، واستمر 13 عاماً وتكلف ثلاثة مليارات دولار واكتمل في عام 2003.

وقال هاريس لوين، الأستاذ بجامعة كاليفورنيا ورئيس مشروع «إيرث بيوجينوم»: إن من المتوقع أن يتكلف المشروع 4.7 مليارات دولار، وإنه سيضع في النهاية أساساً جديداً لعلم الأحياء للتوصل إلى حلول للحفاظ على التنوع البيولوجي والمجتمعات البشرية.

تعليقات

تعليقات