حديث الروح - البيان

حديث الروح

يَا مَنْ تَجَنَّبْتُ صبري في تجنُّبِهِ

                     عمداً وعاصيتُ نومي في تغضبهِ

أَنباكَ شاهدُ أَمري عن مغيَّبِهِ

                      وجدَّ جِدُّ الهَوَى بي في تلعُّبِهِ

يا نازِحاً لَعِبَتْ أَيدي الفراقِ به

                     هَبْ لي من الدَّمْعِ ما أَبكي عليكَ بِهِ

كأَنَّ قلبَكَ سُقمي في قَسَاوَتِهِ

                      وَوَرْدَ خدَّيْك قلبي في تَلَهُّبِهِ

حتى متى زفراتي في تصاعدها

                      إلى المماتِ ودمعي في تصوبهِ

أخفيتُ سلوة َ حرٍّ في تذلّـله

                       وإنما قيلَ قلبٌ من تقلبهِ

ولي فؤادٌ إذا طال العذابُ بِهِ

                      هام اشتياقاً إلى لقيا معذبهِ

يفديكَ بالنفس صَبٌّ لو يكونُ لهُ

                       أَعزُّ من نفسه شيءٌ فداك بِهِ

 

شاعر عباسي (توفي عام 980م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات