حديث الروح

لذي سلم والبان لولاك لم أهوى

ولا ازددت من سلع وجيرانه شجوى

ولولاك ما انهلت على الخد أدمعي

لتذكار ما الروحاء تحويه من أحوى

فأنت الحبيب الواجب الحب والذي

سريرة قلبي دائماً عنه لا تطوى

وأنت الذي لم أصب إلا لحسنه

ولم يَلْهُ عن ذكراه سري ولو سهوا

وحيث اتخذت القلب مثوى ومنزلا

ففتشه وانظر سيدي صحة الدعوى

أورى إذا شببت يا ظبي حاجر

بزينب أو سلمى وأنت الذي تنوى

أبى الحب إلا أن أذوب صبابة

وغصن شبابي كاد للبين أن يذوى

أبو بكر بن شهاب الحضرمي

شاعر يمني (1262-1341هـ)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات