بلّغت عن ابنها بسبب ألعاب الفيديو

اضطرت سيدة أسترالية إلى استدعاء الشرطة لتجبر ابنها المراهق على ترك ألعاب الفيديو، فهو لا يبرح الجهاز سوى لتناول الطعام وقضاء الحاجة، بل إنه ينام أمامه.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» فإن إدمان ألعاب الفيديو أجبر بريتا هودج، التي تعيش في «سيدني»، على اللجوء للشرطة كحل أخير ليقلع ولدها عن تلك الألعاب.

وذكرت هودج أن الهوس تطور مع ابنها إلى الحد الذي جعله عنيفاً مع أي شخص يحاول منعه من استمرار اللعب، حتى هي. وقالت: «لقد أزاح رأسي حينما حاولت أن أنتزع منه بالقوة لوحة المفاتيح الخاصة بجهاز الألعاب لإجباره على الكف عن اللعب».

 

تعليقات

تعليقات