حديث الروح

مَهْلاً أُمَامَةُ كَمْ تَطُولُ نَوَاكِ

والقَلْبُ قَدْ هَجَر الحِسانَ سِوَاكِ

يَهْوَاكِ دُونَ الغَانِياتِ وعِنْدَهُ

أنَّ المُوَفَّق مَنْ غَدَا يَهْوَاكِ

وَيَراكِ مَاثِلَةً لَهُ بِضَمِيرِهِ

وإنِ اللَّيالي بَاعَدَتْ مَثْوَاكِ

يَا هَذِه نَفْسِي لَدَيكِ رَهِينَةٌ

فَهَبِي لَهَا يَا هَذه رُحْمَاكِ

إياك أنْ تَدعِي الضَّنى يَعْتَالُني

ومِنَ الجَفَاءِ مَقَالَتي إيّاكِ

هذِي الشَّمَالُ عَلَيْك وارِدَةٌ بِما

حَمَّلْتُ هَبَّتها فأينَ صَبَاكِ

واللهِ لو أبْصَرْتِنِي تحْتَ الدُّجَى

مُتَمَلْمِلاً أَشْكو أليمَ نَوَاكِ

ابن الأبار البلنسي

شاعر أندلسي (1199 - 1260)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات