سائق ديانا: فقدتُ نفسي بفقدانها

في ذكرى رحيلها الـ21 التي صادفت أمس، مازالت الأميرة الراحلة ديانا، التي استحقت عن جدارة لقب «أميرة القلوب» -كونها أسرت قلوب عشاقها والمعجبين بشخصيتها الساحرة- تشغل وسائل الإعلام وتصنع الأخبار، رغم غيابها عن عالمنا منذ ما يزيد على عقدين.

وكان كولين تيبوت، السائق الشخصي للأميرة الراحلة، من أشد المقربين لها. ونشرت شبكة «فوكس نيوز» الإخبارية الأميركية أمس مقابلة مع تيبوت وصف فيها يوم رحيل ديانا وتحدث عن مشاعره في هذا اليوم الذي لا ينساه.

وأفاد تيبوت، وهو الآن في الـ77 من عمره، بأنه كان من أوائل الأشخاص الذين استُدعوا في هذا اليوم، إذ كُلّف باستلام جثمان الأميرة الراحلة من باريس، حيث لقيت مصرعها في حادث السيارة الأليم، ثم نقله إلى لندن كي تدفن. ويتذكر تيبوت الغرفة المسجَّى فيها جثمان ديانا في مستشفى «بيتيه سابيتريير» في باريس، ويحيط بسريرها عدد هائل من الأطباء والممرضات إلى جانب أشخاص آخرين، كان من أبرزهم الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك.

ويصف تيبوت فقدان الأميرة الراحلة قائلاً: «شعرت بأنني فقدت نفسي بفقدانها».

 

تعليقات

تعليقات