حظر القطط في بلدة نيوزيلندية

يبدو أن القطط التي تعيش في بلدة أوماوي الواقعة على الطرف الجنوبي من جزيرة ساوث آيلاند النيوزيلندية، قليلة الحظ، حيث يتعين عليها قريباً مواجهة سياسة الحظر التي تدرسها حالياً الحكومة المحلية لبلدة أوماوي، والقاضية بحظر جميع القطط في المدينة وعدم استبدال أي قطة بمجرد نفوقها.

وقال المسؤول المحلي في المدينة، جون كولينز، وهو أحد المؤيدين للحظر، لصحيفة «أوتاجو ديلي تايمز»: إن البلدة عبارة عن «منطقة محمية عالية القيمة»، وإن حظر القطط من المنطقة من شأنه أن يُمكن الحيوانات المحلية من العيش بسعادة. وأضاف: «نحن لسنا كارهين للقطط، ولكننا نريد أن تكون بيئتنا غنية بالحياة البرية».

وقال: إن «الحياة البرية تختفي بسرعة في جميع أنحاء البلاد، وإن القطط تمزق الطيور المحلية».

يشار إلى أن القطط، التي قدمت مع المهاجرين الأوروبيين، في الماضي، تعد ذات قدرة افتراسية عالية ويشاع أنها تقتل جميع أنواع الحياة البرية المحلية، بما في ذلك الطيور والسحالي والحشرات.

تعليقات

تعليقات