حديث الروح

صَرَمَتْ حِبَاْلَكَ بَعْدَ وَصْلِكَ زَيْنَبُ

                         والدهر فيه تغيّرٌ وتقلب

نشرت ذوائبها التي تزهو بها

                         سوداً ورأسك كالثغامة أشيب

واستنفرتْ لما رأتك وطالما

                         كانت تحنُّ إلى لقاك وترهب

وكذلكَ وصل الغانيات فإنه

                        آلٌ ببلقعةٍ وبرقٌ خلّب

فَدَعِ الصِّبا فَلَقَد عَدَاكَ زَمَانُهُ

                        وازْهَدْ فَعُمْرُكَ منه ولّى الأَطْيَبُ

ذهب الشباب فما له من عودة

                        وأتى المشيب فأين منه المهرب

ضيفٌ ألمَّ إليك لم تحفل به

                        فَتَرى له أَسَفا وَدَمْعا يسْكُبُ

دَعْ عَنْكَ ما قَدْ فات في زَمَنِ الصِّبا

                       واذكر ذنوبكَ وابكها يا مذنب

 

شاعر عباسي (توفي 160 هجرية)

تعليقات

تعليقات