حديث الروح

لا تَعذَلِيه فَإِنَّ العَذلَ يُولِعُهُ

                       قَد قَلتِ حَقاً وَلَكِن لَيسَ يَسمَعُهُ

جاوَزتِ فِي لَومهُ حَداً أَضَرَّبِهِ

                        مِن حَيثَ قَدرتِ أَنَّ اللَومَ يَنفَعُهُ

فَاستَعمِلِي الرِفق فِي تَأِنِيبِهِ بَدَلاً

                       مِن عَذلِهِ فَهُوَ مُضنى القَلبِ مُوجعُهُ

قَد كانَ مُضطَلَعاً بِالخَطبِ يَحمِلُهُ

                       فَضُيَّقَت بِخُطُوبِ المَهرِ أَضلُعُهُ

يَكفِيهِ مِن لَوعَةِ التَشتِيتِ أَنَّ لَهُ

                       مِنَ النَوى كُلَّ يَومٍ ما يُروّعُهُ

ما آبَ مِن سَفَرٍ إِلّا وَأَزعَجَهُ

                       رَأيٌ إِلى سَفَرٍ بِالعَزمِ يُزمَعُهُ

 

شاعر عباسي (توفي 1029م)

تعليقات

تعليقات