«متجر بقالة» يبيع موادّ غير صالحة للأكل

«المتجر» من بنات أفكار الفنانة البريطانية لوسي سبارو | من المصدر

افتتح فندق في كاليفورنيا، أخيراً، «متجر البقالة» تبدو فيه علب رقائق البطاطس، وألواح البسكويت، وحزم النودلز، حقيقية، ولكن اللافت أنه لا يمكن تناول أي من مواده الغذائية المعروضة، لكونها غير حقيقية، فكل ما في المتجر الواقع وسط لوس أنجليس، مصنوع يدوياً من قماش اللباد.

المعرض الفني أو «المتجر» الذي افتتح لفترة مؤقتة، امتُلئ بصنوف من 31 ألف مادة معروضة للبيع، بين مشروبات ومواد غذائية، وفقاً لما أورده موقع مؤسسة «سميثسونيان» الذي ذكر أن «المتجر» من بنات أفكار الفنانة البريطانية لوسي سبارو، التي سبق لها أن بنت في 2014 تراكيب مماثلة في مقهى بلندن، ومتجر بنيويورك عام 2017، وفيما وصلت مجموعة لندن إلى 4 آلاف مادة، ونيويورك إلى 9 آلاف، فإن «متجر البقالة» بلوس أنجليس ضم 4 أضعاف هذا النوع من السلع «الغذائية» التي لا يمكن تناولها.

واللافت أن مجمل المعدات في المتجر، سواء البرادات وأجهزة الصرف الآلي، وعربات التسوق وسلال البقالة، وغيرها، تمت تغطيتها أيضاً باللباد، ما أسهم في تحويل المشهد إلى تجربة كاملة، لا تنقصها إلا القيمة الغذائية، ورغم أنها مواد غير صالحة للأكل، فجميعها «معروضة للبيع»، وتتراوح الأسعار من 10 دولارات إلى 65 دولاراً.

وتشكل تلك السلع المصنوعة يدوياً مأكولات أميركية مفضلة، وكانت الفنانة قد زارت لوس أنجليس العام الماضي، وصورت رفوف «السوبرماركت» للقيام بأبحاثها. ثم قامت بتوظيف فريق من الخياطين للمساعدة في إنجاز مهمتها، وقامت بتلوين كل سلعة من السلع الـ 31 ألفاً وتوقيعها.

تعليقات

تعليقات