أبلغ عن قنبلة فسجن 10 أشهر

بعد أن تأخر عن اللحاق بالطائرة المتجهة من لندن إلى لوس أنجليس، لم يجد أمين المكتبة الفرنسي، جاكوب مئير، حيلة سوى محاولة تأجيل إقلاع الرحلة عن طريق مكالمة هاتفية يبلغ فيها الشرطة بوجود قنبلة على متن الطائرة، وكان مئير الذي يعيش في شرق لندن قد اتصل بالشرطة، قبل ثماني دقائق من انطلاق الطائرة التابعة للخطوط الجوية النرويجية، من مطار جاتويك، في 11 مايو الماضي، لأنه تأخر كثيراً، ورفض موظفو الشركة السماح له بالركوب.

وأدى بلاغ مئير الكاذب إلى إعادة تفتيش الركاب، وتأجيل الرحلة 90 دقيقة، فيما اكتشف تحقيق المطار أن البلاغ الكاذب، بعد تأكده من أنه جاء من خلال رقم الهاتف نفسه المسجل في حجز مئير، الذي ألقت سلطات المطار القبض عليه في 22 مايو الماضي، بعد عودته إلى المطار ليستقل طائرة أخرى نحو الولايات المتحدة، وحاول مئير في البداية إنكار التهمة، بزعمه فقدانه شريحة هاتفه المتحرك، ولكنه أقرّ الثلاثاء الماضي، في محكمة لويس كراون، بتقديمه معلومات خاطئة عن مادة من المحتمل أن تلحق أضراراً بصحة الإنسان، لتصدر المحكمة ضده حكماً بالسجن لمدة 10 أشهر.

تعليقات

تعليقات