أول معرض في العالم لفن المد والجزر

يمكن اعتبار معرض «كوراللاريوم» للنحات البريطاني جايسون دكيرس تايلور، المعرض الأول لفنون المد والجزر في العالم، وفقاً لمؤسسة «سميثسونيان». المعرض يقع في قلب مشروع تجديد الشعب المرجانية في المالديف، ويضم 30 منحوتة عند ثلاثة مستويات مختلفة: فوق المياه وبين المد والجزر ومغمورة بالكامل.

وكان الفنان قد صنع شهرته ببناء أول حديقة منحوتات تحت المياه في العالم قبالة ساحل غرنادا في عام 2006، ثم شارك في عام 2009 بتأسيس متحف بـ 500 تمثال مغمور بالمياه في المكسيك، وبناء حديقة منحوتات تحت المياه بأوروبا في لانزاروتي عام 2016.

في معظم الأحيان، يستلزم الوصول إلى منحوتاته معدات للغطس، لكن معرض «كوراللاريوم» يبدو مختلفاً هذه المرة، فمنحوتاته الفنية متفاوتة العمق.

مكعب فولاذي

القطعة الفنية عبارة عن مكعب فولاذي مثقوب مغمور جزئياً بالمياه، حيث يمكن من خلاله رؤية حوالي 30 تمثالاً خرسانياً متوازن الحمضية والقلوية، العديد من تلك التماثيل منحوتات تصور مالديفيين محليين وقد زينهم مرجان ميت، لتعزيز استيطان سلائل مرجانية عليها مستقبلاً. وفي رمزية لمدى اعتماد الإنسان على البيئة الطبيعية، فقد نحت الفنان جذوراً لتلك المنحوتات الآدمية لتأكيد ذلك.

في فيلم وثائقي موجز، عن جسيكا تايلور في موقع «ماي مودرن ميت» تايلور، بأن المنحوتات تتفاعل مع الطبيعة على مستويات ثلاثة مختلفة. فعلى رأس المكعب منحوتات في مواجهة السماء، وأخرى نصف مغمورة بحسب حركة المد والجزر، وأخرى مغمورة بالكامل سوف تجري تغطيتها بالمرجان في النهاية. وفيما تبدأ الحياة البحرية في ترك بصمتها على المنحوتات، يقوم المبنى المصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ بالتفاعل مع ضوء الشمس، ناقلاً أمزجة مختلفة لتلك المنحوتات على مدار اليوم. وكما لو أننا أمام حديقة معكوسة، بحسب ما تقول تايلور، نكون داخل القفص فيما الحياة البرية تنظر إلينا.

تعليقات

تعليقات