سحب كتاب طهي لخطورة وصفاته - البيان

سحب كتاب طهي لخطورة وصفاته

باتت الشخصيات المؤثرة في الآخرين عبر حساباتها الشخصية على مواقع التواصل، من خلال ما تطرحه على جماهيرها من محتويات ومواد متنوعة عبر هذه الحسابات، ظاهرة متصاعدة وعلامة بارزة لعصرنا الحالي.

فمن خلال هذه الحسابات، تقدّم الشخصيات المؤثرة محتويات جذابة تستقطب الجماهير كنقد فني، وتحليل رياضي، ورؤى سياسية، وخواطر دينية، وفقرات كوميدية ساخرة، ووصفات طهي، ونصائح لتجميل السيدات، وغيرها.

ولكن تمضي الأمور في كثير من الأوقات على نحو سيئ وتنتهي بمشكلة، وهذا ما حدث مع الأميركية جونا هولمغرين، التي تعد من أبرز الشخصيات المؤثرة في مجال الطهي، إذ حققت شهرة من خلال وصفات الطهي التي تقدمها عبر حسابها الشخصي على «إنستغرام»، الذي يتابعه أكثر من 130 ألف شخص من جمهورها.

تعيش هولمغرين في مزرعة خاصة بها في «ميناسوتا» الأميركية، مع زوجها وأطفالها الثلاثة. وتعمل هولمغرين في الأصل علّافة، إذ تزرع الأعلاف في مزرعتها، ثم تستخدمها في وصفاتها التي قدمتها لجمهورها عبر مدوناتها على «إنستغرام»، وحققت من خلالها شهرة طاغية وجنت أرباحاً طائلة.

ولكن المفاجأة غير السارّة التي كانت في انتظار هولمغرين، هي سحب كتابها الأول «حكايات من مطبخ علّافة»، الذي قدمت فيه وصفات طهي مبتكرة لجمهورها، بعد ثلاثة أشهر من طرحه في الأسواق، بحجة أن كثيراً من الوصفات المدرجة به تعتمد على نباتات نيئة ربما تضر بصحة من يتناولها.

وبحسب ما نشرت أمس شبكة «فوكس نيوز» الإخبارية الأميركية، فقد سحبت شركة «روديل بوكس» الكتاب أول من أمس بعد نشره في مايو الفائت، على خلفية شكاوى تلقتها من بعض قراء الكتب، بسبب احتواء بعض وصفاته على مكونات نيئة تسبب خطورة على الصحة. ويغلب على هذه المكونات فطر عيش الغراب ونبات الخَمان.

وأصدرت الشركة التصريح التالي: «تتعامل روديل بوكس ومؤلفتها جونا هولمغرين بمنتهي الجدية مع المخاوف التي أبداها عدد من قراء الكتاب بشأن مكونات بعض الوصفات الواردة فيه».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات