ألواح البسكويت تزين الأسقف

استعرض مركز الفنون الوطني في مدينة أوتاوا الكندية سقفاً من بسكويت وافل، حيث ظهرت معظم ألواح البسكويت بشكلها الحقيقي، الأمر الذي أبرزه موقع «تريهاغر» المعني بالاستدامة لأنها صنعت باستعمال مواد اسمنتية أقل. وظهرت أسقف الوافل بغاية الجاذبية واتسمت بطابع تزييني كبير كما في معرض ميت بروير الحديث في نيويورك.

تجديد

وقامت شركة «دايموند شميت للمهندسين» في إطار عملية تجديد مركز الفنون الوطني باعتماد موضوع بسكويت وافل في بناء الأسقف عبر الإضافات المطروحة وتعمدوا تركيب أشكال زخرفية لألواح وافل مصنوعة من الخشب ومختارة، وفقاً للمهندس تيموثي شولر «للاحتفاء بغابات كندا واسعة الانتشار ولعرض الإنتاج المحلي، عبر الخشب الرقائقي الملتصق المغلف المستخلص من أشجار دوغلاس المخروطية، التي تنمو في مقاطعة كولومبيا البريطانية أقصى غرب كندا».

ترتيب

وتولت شركة «ستراكتشر كرافت» عملية تحضير وافل الخشبية، حيث شرح شولر العملية بالقول: «تم ترتيب الصناديق على شبكةٍ مثلثة متساوية الأبعاد بطول عشرة أقدام، لتشكيل الأشكال السداسية التي يصل مجموعها إلى 20 قدماً. ويتألف كل صندوق خشبي مثلث من أقسام خشبية ملتصقة يصل طولها إلى 9.5 أقدام، وسماكة 3.1 بوصات مع زوايا دائرية قليلاً تخفي عدم الاتساق».

وهكذا برز المبنى الجديد مشرقًا غارقاً بالضوء مرحباً وقد أضفى عليه الخشب دفئاً. ولو لم يكن للوافل من وظيفة إلا الجمع بين القديم والجديد، فمرحباً به. حب الخشب موجود ومترسخ كما حب البسكويت كيفما كان مصنوعاً.

تعليقات

تعليقات