حديث الروح

أجدك تسكن الدمن اليبابا؟

                      كأن بها خياماً أو قبابا

وتطمع أن تردّ لك المغاني

                      جواباً كيف يرددن الجوابا؟

أراك عراك تهيامٌ وشوقٌ

                     قد أصابا من فؤادك ما أصابا

فخلت الوحش من ولهٍ أنيساً

                   وخلت الشيب من سفهٍ شبابا

وكنا نستجيب لكل خير

                   فإن دعي الفتى منا أجابا

وكنا لا نرى فينا اختلافاً

                  ولا خللاً تراه ولا اضطرابا

فصاح بنا غراب البين يوماً

                  فعادت دورنا قفراً يبابا

كأن لم نغن فيها مغانٍ

                  بها طاب الثواء بنا وطابا

ولا شدنا بها للمجد ركناً

                  فكنا إذ نُسام الضيم نابا

سقى تلك المعاهد ذوبُ حبي

                    من الدلوات ينسكبُ انسكابا

 

شاعر موريتاني (1897 - 1993)

تعليقات

تعليقات