مسبار «يلامس» الشمس ينطلق 11 الجاري

تستعد إدارة الطيران والفضاء الأميركية «ناسا» لإرسال مسبار يقترب من الشمس بدرجة لم تصل إليها أي مركبة فضائية أخرى، متحملاً الحرارة الرهيبة أثناء دخوله إلى الهالة المحيطة بالشمس والتي يطلق عليها البعض «إكليل الشمس» لدراسة هذا الجزء الخارجي من غلافها الجوي، الذي يسبب ما يُعرف بالرياح الشمسية.

ومن المقرر إطلاق المسبار «باركر سولار بروب»، وهو مركبة فضائية مصممة بطريقة عمل الإنسان الآلي وبحجم سيارة صغيرة، من كيب كنافيرال في فلوريدا 11 الجاري في مهمة تستغرق 7 سنوات. وينتظر أن يدخل المسبار الهالة الشمسية حتى يصل إلى مسافة 6.1 ملايين كيلومتر من سطح الشمس، أي سيقترب من الشمس لمسافة أكبر 7 مرات مما وصلت إليه أي مركبة فضائية أخرى، وقال عالم الكواكب في ناسا جيرونيمو فيلانويفا: «سنلمس بالفعل جسيمات الشمس».

تعليقات

تعليقات