حديث الروح - البيان

حديث الروح

بوَّأتُ رحلي في المرادِ المقبلِ

                      فرَتَعْتُ في إثر الغَمامِ المُسبَلِ

منْ مبلغٌ أفناءَ يَعْربَ كلَّها

                     إني ابتنيتُ الجار قبل المنزلِ

وأَخَذتُ بالطولِ الذي لم يَنْصَرِمْ

                     ثِنْيَاهُ والعَقْدِ الذي لَمْ يُحْلَلِ

هَتَك الظَّلامَ أبو الوليدِ بغُرَّة

                     فتحتْ لنا بابَ الرجاء المقفلِ

بأتمَّ من قمرِ السماءِ وإن بدا

                     بَدْراً وأحسنَ في العُيونِ وأَجمَلِ

وأجلَّ منْ قُسٍّ إذا استنطقتهُ

                     رَأْياً وأَلْطَفَ في الأُمُورِ وأَجْزَلِ

شَرْخٌ منِ الشَّرَفِ المُنِيفِ يَهُزُّه

                    هزَّ الصّفيحة ِ شرْخُ عمْرٍ مُقبلِ

فاسلَمْ لجدَّة ِ سؤْددٍ مُستقبلٍ

                     أنفٍ وبُردِ شبيبة ٍ مُستقبَلِ

كمْ أدَّتِ الأيامُ من حَدَثٍ كَفَتْ

                    أيامُهُ حدثَ الزمانِ المعضِلِ

 

شاعر عباسي (788-845 م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات