حديث الروح - البيان

حديث الروح

هَل عَهِدنا الشَمسَ تَعتادُ الكلَل

                       أَم شَهِدنا البَدرَ يَجتابُ الحُلَل

أَم قَضيبُ البانِ يَعنيهِ الهَوى

                       أَم غَزالُ القَفرِ يُصبيهِ الغَزَل

خَرَقَ العاداتِ مُبدي صورَةٍ

                       حَشَدَ الحُسنُ عَلَيها فَاحتَفَل

مُشرَبُ الصَفحَةِ مِن ماءِ الّصِبا

                       مُشبَعُ الوَجنَةِ مِن صِبغِ الخَجَل

مَن عَذيري مِنهُ إِن أَغبَبتُهُ

                      نَسِيَ العَهدَ وَإِن عاوَدتُ مَلّ

قاتِلٌ لي بِالتَجَنّي ما لَهُ

                     لَيتَ شِعري أَحَلالٌ ما اِستَحَلّ؟

أَيُّها المُختالُ في زينَتِهِ

                   أَنتَ أَولى الناسِ بِالخالِ فَخَل

لَكَ إِن أَدلَلتَ عُذرٌ واضِحٌ

                   كُلُّ مَن ساعَفَهُ الحُسنُ أَدَلّ

سَبَبُ السُّقمِ الَّذي بَرَّحَ بي

                 صِحَّةٌ كَالسُّقمِ في تِلكَ المُقَل

إِنَّ مَن أَضحى أَباهُ جَهورٌ

                قالَتِ الآمالُ عَنهُ فَفَعَل

مَلِكٌ لَذَّ جَنى العَيشِ بِهِ

               حَيثُ وِردُ الأَمنِ لِلصادي عَلَل

أَحسَنَ المُحسِنُ مِنّا فَجَزى

              مِثلَما لَجَّ مُسيءٌ فَاحتَمَل

سَعيُهُ في كُلِّ بِرٍّ مَثَلٌ

              إِذ مَساعي مَن يُناويهِ مُثُل

 

شاعر أندلسي (1003 - 1071 م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات