13 % من البحار والمحيطات لم يصلها البشر

قال باحثون من أستراليا، إن 13% فقط من مياه البحار والمحيطات على مستوى العالم هي التي لا تزال مياهها بكراً لم يصل إليها البشر. وأشار الباحثون في دراستهم التي نشروا نتائجها أمس في مجلة «كارانت بايولوجي» الأميركية إلى أن أكثر هذه المساحات المائية البكر توجد في القارة القطبية الشمالية والجنوبية، وكذلك المناطق البحرية والشمالية مثل مجموعة جزر بولينزيا الفرنسية التي تقع جنوب المحيط الهادي، في حين أن البشر وضعوا بصمات لهم في الجزء الأكبر من بحار العالم ومحيطاته.

ولوضع خرائط المناطق التي وطأتها أقدام البشر حدد الباحثون تحت إشراف كيندال جونس من جامعة كوينزلاند والجمعية الأسترالية للحفاظ على الحياة البرية ما يسمى بعوامل الضغط ومن بينها على سبيل المثال الملاحة التجارية واستخدام الأسمدة وأنواع الصيد المختلفة بجميع عواقبها.

وحدد الباحثون مناطق لم تتعرض إلا لقدر ضئيل من التأثير البشري «وفوجئنا بمدى قلة المناطق البحرية التي لا تزال بكراً» حسبما أوضح جونس في بيان عن الدراسة.

من جانبه أثنى الخبير الألماني توماس بري من معهد ألفريد فيجنر للدراسات البحرية في مدينة بريمر هافن ونائب مدير معهد هلمهولتس للتنوع الحيوي البحري على الدراسة إجمالاً ولكنه عاب ما رآه نقاط ضعف بها.

تعليقات

تعليقات