حديث الروح

يا قَمَرًا أُفْقُهُ فُؤادي

                مقالةٌ لَم تُشَب بِإِفكِ

وَمَن غَدا مُستَرِقَّ حُرّ

               الكَلامِ قَد حازَهُ بِمُلكِ

نَثَرتَ دُرّ القَريض نَثرًا

               يَقومُ ذهني لَهُ بِسِلكِ

فَقلتُ لِلَّه دَرُّ ذِهنٍ

              يُخرِجُ دُرًّا مِن بَحر فَكِّ

وَجاءَت الطَّيرُ مُودَعاتٍ

              سِرّك يا سرَّ كُلِّ مَلكِ

بَيتانِ دَلّا عَلى وِدادٍ

              مَحَضتَهُ لي، بِغَير شَكِّ

من قصيدة (يا قَمَرًا )

 

شاعر أندلسي

( 431هـ -1095م)

تعليقات

تعليقات