كفيف يخوض غمار أكبر رحلة عبر صحراء ملحية في العالم

ألبار تيسييه

باشر ألبار تيسييه، وهو مدرس كفيف، من فرنسا، أخيراً القيام بتحدٍّ شاق، يتمثل بقطع مسافة 140 كيلومتراً عبر سالار دي أويوني، أكبر صحراء ملحية في العالم، في غضون سبعة أيام فقط.

وكان تيسييه، الذي يدرّس الأطفال المكفوفين في بلده الأصلي، قد وضع هذا التحدي الشخصي نصب عينيه قبل أن يفقد بصره تماماً، وقد تدرب على مدى العامين الماضيين على قطع الصحراء، وهو يريد أن يُظهر للعالم أن الأشخاص من أصحاب الهمم قادرون أيضاً على إنجاز أعمال مذهلة، ولهذا فقد انطلق بمفرده، وهو يسترشد بجهاز تحديد المواقع الصوتي فقط، مع طبيب وفريق طوارئ يراقبه عن بعد.

 

وبدأ هذا التحدي الملحمي لتيسييه عبر الصحراء قبل أيام، وسينتهي في 23 يوليو.

ويأمل بقطع مسافة 20 كيلومتراً في اليوم، وهو إنجاز مثير للقلق حتى للأشخاص السليمين، مع مراعاة الظروف الخاصة لهذا المكان، الذي يبلغ ارتفاعه 3650 متراً فوق مستوى سطح البحر، وتتراوح درجات الحرارة فيه بين -3 و20 درجة مئوية. ولجعل الرحلة أكثر صعوبة، اختار المدرس الكفيف أطول طريق عبر الصحارى البيضاء، وسوف يجرّ زلاجة معبأة بالماء وأكياس النوم والإمدادات.

تعليقات

تعليقات