حديث الروح - البيان

حديث الروح

أنتِ التي بعثت إليَّ خيالها

                      يوماً يلوم على قليلِ نعاسِ

صبراً لقد هجر الكرى وهجرتِني

                     فكلاكما مُرُّ القطيعةِ قاسي

إِن نمتُ فَهوَ رقادُ منهوكِ القوى

                     تمضي لياليه بلا إِيناسِ

تمضي كما مضتِ الليالي قبلها

                     لا أنتِ ذاكرةٌ ولا أنا نَاسي

ما هاته النُسُمُ التي هبَّت على

                     وجهِ الغدير عليلةَ الأنفاسِ

ما بالها عطفت على زهراته

                    ما بين إِشفاقٍ ولينِ مساسِ

من نامَ منها قبَّلته ومن بكى

                    فله من الريحِ الطبيبةِ آسِ

وأنا الذي ذبلت زهورُ شبيبتي

                   وجرى الأوارُ اليومَ في أغراسي

أمسيتُ لا نسماً ولا كلماً ولا

                  قلماً يخطُّ الصبرَ في قرطاسي

ما هاته النارُ التي قد أوهنت

                  جَلَدِي وهدَّت قوتي ومراسي

أكلت ذكائي في النضوج وسطَّرت

                  في عارضيَّ رسائلَ الأرماسِ

 

شاعر مصري (1898 ـ 1953م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات