كأس العالم 2018

حقنة واحدة تعالج السمنة من دون آثار جانبية

توصلت دراسة حديثة إلى اكتشاف حقنة واحدة يمكنها أن تعالج كلا من السمنة ومرض السكري من النوع الثاني، من دون أية آثار جانبية.

ووفقاً لموقع الديلي ميل، أظهرت نتائج الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة برشلونة المستقلة، أن حقن هرمون يعرف باسم «أف جي أف تونتي ون»: «FGF21»، في الجسم، يؤدي إلى فقدان الوزن وتحسين حساسية الأنسولين لأكثر من عام.

ويعتقد أن الهورمون يؤدي إلى فقدان الوزن عن طريق تعزيز مستويات طاقة في الجسم، ما يجعله أكثر نشاطًا. كما يرفع درجات حرارة الجسم، مؤدياً إلى حرق السعرات الحرارية.

وقام الباحثون المشاركون في الدراسة بتغذية فئران بالغة، بنظام غذائي عادي وأخرى بنظام عالي الدهون لمدة 10 أسابيع، فزاد وزن التي غذيت بالحمية العادية بنسبة 27 في المئة، في حين زاد وزن القوارض الأخرى بنسبة 72 في المئة، ما جعلها تعاني السمنة.

وبعدها حقنت الفئران السمينة بهرمون «FGF21» فيما أخضعت الفئران الأخرى لحمية غذائية عادية. وأظهرت النتائج أن وزن الفئران المحقونة بـFGF21 قد خسرت وزنها في غضون أسابيع قليلة من اللقاح.

 

تعليقات

تعليقات