حديث الروح

سعاد اسعدي بالطيف بعد التفرّق

ورقّي لجفنٍ من نواك مؤرّق

ولا تجعلي هجري لديك سجيّةً

وحسبك ما يلقى فوادي وما لقي

أروح بدمع هاطل ثم أنطوي

على لوعة في الصدر ذات تحرّق

وأغدو بقلب من نواكم مصفّد

أسيرٍ ودمعٍ في المنازل مطلق

وأشتاق إن مر النسيم وإنما

أذوب أسى للبارق المتألّق

سقى السفح من وادي النضا صوب مزنة

وروّى ثراه بالحيا المتدفّق

فعندي لذكرى عيشتي بربوعه

حنين غدت منه الحشا في تمزّق

ابن دنينير

شاعر عباسي (1187-1229م)

تعليقات

تعليقات