حديث الروح

تَذَكّر سَلمى بَعدَ ما حالَ دونها

                          مِنَ النأيِ ما يُسلي فَهَل أَنتَ صابِرُ

فَأَنتَ إِلى سَلمى تحِنُّ صَبابَةً

                          كَما حَنَّ أُلافُ المَطِيِّ السَواجِرُ

وَما كُنتُ أَدري قَبلها أَنَّ ذا الهَوى

                          يَزيدُ اشتِياقاً أَن تَحِنَّ الأَباعِرُ

أَلا حَبَّذا سَلمى الفؤادِ وَحَبَّذا

                          زيارَتُها لَو يُستَطاعُ التَزاوُرُ

لَقَد بَخِلَت بِالودِّ حَتّى كأَنَّها

                          خَليلُ صَفاءٍ غَيَّبَتهُ المَقابِرُ

فَإِن أَكُ قَد وَدَّعتُها وَهَجَرتُها

                          فَما عَن تَقالٍ كانَ ذاكَ التَهاجُرُ

 

شاعر أموي (توفي 105 هـ/723 م)

تعليقات

تعليقات