حديث الروح

هي الأخلاقُ تنبتُ كالنبات

                       إذا سقيت بماء المكرماتِ

تقوم إذا تعهدها المُربي

                       على ساق الفضيلة مُثمِرات

وتسمو للمكارم باتساقٍ

                       كما اتسقت أنابيبُ القناة

وتنعش من صميم المجد رُوحا

                       بأزهارٍ لها متضوعات

ولم أر للخلائق من محلِّ

                      يُهذِّبها كحِضن الأمهات

فحضْن الأمّ مدرسة تسامتْ

                     بتربيةِ البنين أو البنات

وأخلاقُ الوليدِ تقاس حسناً

                    بأخلاق النساءِ الوالداتِ

وليس ربيبُ عاليةِ المزايا

                    كمثل ربيب سافلة الصفات

 

شاعر عراقي 1875 - 1945

تعليقات

تعليقات