منازل داخل أنابيب مياه في هونغ كونغ

ابتكر المهندس المعماري جيمس لاو في مدينة هونغ كونغ منازل صغيرة داخل أنابيب المياه الخرسانية، كجزء من حل لارتفاع أسعار المنازل في هونغ كونغ، التي تعتبر أغلى مدينة لمشتري المنازل في العالم، وفقاً لصحيفة «ساوث تشينا مورنينع بوست».

المنزل ويدعى «أوبود»، بمساحة 9.2 أمتار مربعة، ما يصل إلى نصف حجم كاراج سيارة واحدة، ويعتبر من أولى التصاميم التي تستفيد من المساحات الحضرية الضائعة.

ويضم مقعداً قابلاً للطي يتضاعف إلى سرير وحمام من البلاط خاصة في الخلف. أما الجزء الأمامي من الأنبوب فيتضاعف إلى باب ونافذة يمكن فتحهما بواسطة هاتف ذكي.

كل أنبوب بعرض 2.5 متر، ولهذا يمكن إدخاله وسط مساحات مهدرة، مثل الثغرات الضيقة بين المباني، وفي المناطق التجارية، مثل أحواض بناء السفن أو تحت الجسور.

يقول لاو: إن الأنابيب يمكن تكديسها فوق بعضها إلى مستوى أربع طبقات، بمساعدة دعائم إضافية، حيث يمكن رفعها برافعة ونقلها على مقطورة مسطحة.

وينظر المبتكر لتلك المنازل على أنها حل مؤقت فقط، ويشعر أن الشباب قد يختارون العيش فيها لسنة أو سنتين مع ادخار المال للاستئجار أو شراء مكان فسيح.

يكلف كل منزل صغير 11 ألف جنيه إسترليني، ويقترح لاو إمكانية استئجاره مقابل 300 جنيه في الشهر، وهذا يقارن بإيجارات تصل إلى 1500 جنيه لشقة من غرفة واحدة.

لا يزال أوبود نموذجاً لمنزل صغير، لكن مخترع يسعى إلى إذن للبدء بتركيب أنابيبه الصغيرة، والمساعدة في تخفيف مشكلة نقص المساكن في هونغ كونغ.

تعليقات

تعليقات