رئيسة وزراء نيوزيلندا ثاني زعيمة تلد في منصبها

جاسيندا أردرن برفقة زوجها وطفلتها الجديدة

استقبلت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أردرن، أمس، طفلتها الأولى، لتكون بذلك ثاني زعيمة حول العالم تضع حملها أثناء وجودها في منصبها.

ونشرت أردرن على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، صورة لها مع شريك حياتها كلارك جايفورد والمولودة، حيث كتبت أسفلها: «مرحباً بكِ في قريتنا يا صغيرة».

وأضافت رئيسة الوزراء: أشعر بأنني محظوظة للغاية، لأنني لدي طفلة سليمة..

وقالت في بيان لها: متأكدة من أننا نمر بكل المشاعر التي يمر بها الآباء والأمهات الجدد، ولكن في نفس الوقت، نشعر بالامتنان الشديد بسبب لطف وأطيب تمنيات هذا العدد الكبير من الناس. ولم تكشف الأم أو الأب عن اسم المولودة.

وتعتزم أردرن حالياً، الحصول على إجازة أمومة مدتها ستة أسابيع، في حين سيتولى نائبها وينستون بيترز، منصب القائم بأعمال رئيسة الوزراء. ثم بعد ذلك، سيبقى شريك حياتها جايفورد، وهو مذيع تليفزيوني لبرنامج عن صيد الأسماك، في المنزل مع الرضيعة.

ويشار إلى أن أردرن (37 عاماً)، هي ثاني زعيمة في العالم تضع حملها أثناء وجودها في منصبها، وذلك بعد رئيسة الوزراء الباكستانية الراحلة، بينظير بوتو، التي استقبلت ابنة في عام 1990.

كما أن أردرن هي أول من يأخذ إجازة أمومة، حيث إن بوتو، التي اغتيلت في عام 2007، كانت قد عادت إلى عملها بعد يوم واحد من وضع ابنتها.

وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، التهاني للأم والأب الجديدين. وكان من بين المهنئين، رئيسة الوزراء السابقة، هيلين كلارك.

ويشار إلى أن أردرن ظلت تعمل حتى يوم دخولها إلى المستشفى لكي تضع طفلتها، في الساعات الأولى من صباح أمس الخميس.

وكانت أردرن قالت في مقابلة أجريت معها أخيراً: في غضون عام واحد، مررت بانتخابات فرعية، وحصلت على منصب جديد، وصرت نائبة لرئيس (حزب العمال)، ثم رئيسة للحزب، ثم رئيسة للوزراء، ثم امرأة حاملاً.

ولم تخفِ أصغر زعيمة حكومة في العالم رغبتها في أن تكون أماً. وقد سألها أحد الصحافيين بشأن الأطفال، بعد ساعات قليلة من حصولها على أعلى منصب في الحزب. وقالت أردرن وقتها، إنها لم تشعر بالاستياء من السؤال، لأنها تحدثت عن هذه المسألة علانية من قبل.

تعليقات

تعليقات