سائحتان مطعونتان تعودان بالهدايا

قررت سائحتان ألمانيتان العودة إلى تونس محملتين بالهدايا بعد حادثة طعن تعرضتا لها العام الماضي في مدينة نابل السياحية. وتوجهت سائحة ألمانية برفقة ابنتها الى مستشفى الطاهر المعموري بنابل لتقديم الشكر إلى الأطباء الذين أشرفوا على علاجهما بعد تعرضهما للطعن.

كان الهجوم بالسكين وقع في «سوق البلغة» التقليدي في نابل يوم 30 يونيو من العام الماضي ونفذه مواطن تونسي قالت السلطات إنه يعاني من اضطرابات نفسية، مشيرة إلى أن الهجوم كان بدافع السرقة.

وسدد المهاجم طعنة نافذة بالسكين لابنة السائحة أصابتها في عمق بطنها خضعت إثرها لعملية جراحية في مستشفى الطاهر المعموري، كما أصيبت والدتها بجروح خفيفة في الكتف.

وأفادت إذاعة «شمس اف ام» الخاصة أن السائحتين قدمتا اليوم الشكر للأطباء وإدارة المستشفى، رداً للجميل كما قدمتا الهدايا ومبالغ مالية للمستشفى.

وبعد سنوات من الركود استعاد القطاع السياحي في تونس انتعاشته محققاً أرقاماً قياسية في 2017 لأول مرة منذ 2014. وتتوقع وزارة السياحة قدوم اكثر من ثمانية ملايين سائح هذا العام، بما في ذلك الآلاف من الألمان في ظل الارتفاع الكبير للحجوزات الخاصة بالموسم الصيفي.

تعليقات

تعليقات