أم تشتري كلباً لابنها بمليون إعادة تغريد

«هل أستطيع الحصول على أنثى الكلب ميلي؟» «فقط إذا حصلت على مليون إعادة تغريد».. تلك كانت خلاصة الحوار بين رايان سيسلمان، ووالدته التي اشترطت حصوله على مليون إعادة تغريد لشراء/‏‏ وضم أنثى الكلب ميلي إلى العائلة، من دون أن تتوقع أن يؤدي تفاعل التويتريين إلى إزالة العصا من العجلة بهذه السرعة.

فما كاد يمضي أسبوع واحد على نشر رايان مناشدة عبر تويتر في الخصوص، حتى هبّ جمهور المغردين لنجدة طالب نيويورك ذي التسعة عشر عاماً.

وقال رايان في حديث صحافي: كنت أتوقع الحصول على آلاف التغريدات فقط، لأني رأيت مثل تلك السيناريوهات من قبل عبر تويتر، علماً بأني اخترت خوض التحدي الصعب، لأني وقعت في حب ميلي منذ رأيتها، وقررت أن الأمر يستحق عناء المحاولة. وصحا سيسلمان في صباح اليوم التالي، لنشر الخبر على 222 ألف إعادة تغريد، في رقم بعيد عن الهدف المتوخى، لكن الرقم ظل يسير تصاعدياً، إلى أن بلغ في أربعة أيام فقط المليون.

وأوفت الأم بوعدها بالفعل، رغم تأكيد ابنها بأن ردّ فعلها الأولي على صاروخية ارتفاع عدد المغردين، كان عدم التصديق، وقال: «إنها تحب الكلاب، لكن لدينا اثنين حالياً، ولا يسعها التفكير في ثالث، لكن حين بدأت تقرأ التعليقات، بدأت تلين».

تعليقات

تعليقات